الدراسة في أمريكا

الدراسة في أمريكا

Advertisements

 

الدراسة في أمريكا

من النادر جدًا أن تجد شخص على وجه الكرة الأرضية لم يسمع بأمريكا فقد أنتجت هذه الدولة العديد من الأفلام المسلسلات التلفزيونية الروايات والأخبار التي عرفها العالم من خلالها. وهي تعتبر من أقوى الدول إقتصاديًا وعسكريًا. قد تكون سمعت بهذة الدولة منذ سن مبكرة وأهميتها الكبيرة في العالم, وهذا لوحده قد يكون سببًا كافيا لرغبة أكثر الطلاب بالدراسة هناك فكل أولئك الذين شاهدوا أو سمعوا شيئًا عن أمريكا لديهم الرغبة والفضول في إكمال تعليمهم الجامعي هناك.

مهد الحلم الأميركي وموطن العديد من عظماء العالم سواء كان ذلك في صناعة السينما الاقتصاد أو مؤشر التنمية البشرية عمومًا الولايات المتحدة هي قوة جبارة لا يستهان بها في عالم اليوم. قلب الولايات المتحدة الأمريكية هي مدينة نيويورك وغالبا ما يشار إليها على أنها عاصمة العالم وهي مدينة تعج بالإبداع والابتكار في كل زاوية.​

الثقافة والمجتمع في أمريكا
من نيويورك إلى هاواي إلى ألاسكا أمريكا لديها مجموعة متنوعة من المناخات والبيئات والمصالح ويختلف استقبال المجتمعات الأمريكية للوافدين الجدد. يمكن للمرء أن يختار مكانه بسهولة ضمن مجموعة كبيرة من المناخات والمدن والمجتمعات الأمريكية المختلفة. ونظرًا لشعبية أمريكا في العالم ينجذب الكثير للهجرة وبدء حياة جديدة هناك وبالتالي تكون مجتمع متعدد الثقافات سواء في الجنسية العرق الثقافة أو الدين. عمومًا يمكن للمرء أن يختار المكان الذي يناسبه للعيش في الولايات المتحدة الأمريكية بسهولة وهناك تدفق مستمر من الأفراد سواء للعمل أو الدراسة.​

Advertisements

 

 

التعليم في أمريكا

تعتبر أمريكا الأكثر إنفاقاً عالميًا على التعليم فمنذ السنوات الأولى من الدراسة يتم تشجيع التعليم ويكون الزاميًا حتى سن الثامنة عشرة. والغالبية العظمى من أفضل الجامعات في العالم تقع في الولايات المتحدة مما يدل على أنه إذا كنت ترغب في الدراسة في أفضل الجامعات في العالم والإمتياز عن غيرك من الطلاب فإن الولايات المتحدة الأمريكية هي المكان المناسب للدراسة.

بما أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر البلد الأم لأفضل الجامعات في العالم فإن أغلب الطلبة الأمريكيين والطلبة الأجانب القادمين من أنحاء العالم يتسابقون للتقديم على الجامعات الأمريكية للحصول على أفضل نظام تعليمي.

المنافسة بين الطلاب على هذه الجامعات تصبح صعبة حيث أن المنافسة لا تعتمد على درجات الطلاب فقط بل على الطلاب أن يكونوا متفوقين في عدة جوانب. فضلًا عن جودة التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية فإن التعليم هناك يتمتع بالمرونة

حيث أن الطلاب بإمكانهم تخصيص أول سنتين من دراستهم الجامعية كمرحلة تجريبية تحتسب من الأربع السنوات الجامعية و يمكن للطلبة أخذ مجموعة متنوعة من المواضيع والدورات في مجالات مختلفة وذلك يساعد الطلبة الذين لم يقوموا باختيار التخصص المناسب بعد لكي تصبح لديهم فكرة واضحة عن التخصص المناسب لهم.​

الجامعات في أمريكا
هناك الكثير من جامعات أمريكا التي تعتبر من أفضل الجامعات عالمياً منها:جامعة ستانفورد جامعة براون جامعة كولومبيا جامعة كورنيل كلية دارتموث جامعة هارفارد جامعة بنسلفانيا جامعة برنستون وجامعة ييل. وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى باعتبارها الدولة الأولى في العالم التي تظهر معظم جامعاتها بإستمرار في التصنيف العالمي للجامعات (QS). حيث أن نصف أفضل 10 جامعات في العالم لعام 2015/2016 هي جامعات أمريكية. وهناك 30 جامعة أمريكية من ضمن قائمة أفضل 100 جامعة عالمية والكثير من الجامعات الأمريكية تظهر في قائمة أفضل 300 جامعة عالمياً.​

متطلبات القبول الجامعي في أمريكا
كما ذكرنا سابقًا؛ أن المنافسة في جامعات أمريكا ولا سيما تلك التي تدخل ضمن قائمة أفضل 100 جامعة في العالم يمكن أن يكون صعبًا. بالتالي غالبًا ما يتم الحكم على الطلاب من خلال جدارتهم بالدرجات العلمية اللامنهجية الشخصية.. إلخ. ومن المتطلبات أيضا إتقان اللغة الإنجليزية والتي تختلف عادة من اختبارات الأيلتس أو التوفل حيث يوجد اختبارات مختلفة في الجامعات الأمريكية وتسمى السات (SAT) أو آكت(ACT).

وقد تطلب بعض الجامعات أيضًا اختبار القبول أو تتطلب كتابة مقال من الطالب المتقدم. ويمكن أيضًا أن يتم طلب خطابات توصية من معلمين لمراحل دراسية سابقة. عموما يجب على الطلاب الإستعداد لمجموعة متنوعة من متطلبات القبول الجامعي عند التقديم على الجامعات الأمريكية فتلك هي ضريبة الحصول على أفضل تعليم جامعي في العالم. ​

تأشيرة الطالب الدراسية لأمريكا
الحصول على تأشيرة طالب للدراسة في أمريكا غالبًا ماتكون عملية طويلة وشاقة. ولكنها دائماً ماتستحق الجهد المبذول .في العادة يعتمد نوع الأوراق المطلوبة للحصول على تأشيرة الطالب على جنسية و دولة الطالب فيجب على الطلبة التأكد من القدرة على استيفاء جميع الشروط قبل التقديم الفعلي.

عند حصول الطالب على القبول الجامعي من الجامعة المختارة سيتم إرسال خطاب القبول للطالب مع نموذج (I-20 or DS-2019). يقوم الطالب بتعبئة النموذج المرسل ومن ثم يذهب إلى أقرب سفارة أمريكية في بلده للتقديم على طلب الفيزا الدراسية و تجهيز الأوراق التالية وقت التقديم:
جواز السفر مع مدة صلاحية لاتقل عن ستة أشهر.
تعبئة نموذج DS-160 (نموذج طلب تأشيرة غير المهاجرين) أون لاين, مع إرفاق صورة ودفع الرسوم المطلوبة مسبقاً.
تعبئة نموذج I-20/DS-2019 وأي نماذج أخرى مقدمة من جامعتك.

خطاب القبول الجامعي.
دليل على القدرة المالية.
الشهادات العلمية والمؤهلات السابقة.
دليل على نية مغادرة الولايات المتحدة الأمريكية حال انتهائك من الدراسة.
النماذج والمتطلبات الأخرى التي تعتمد على جنسيتك.
منحك التأشيرة الدراسية يعتمد على المقابلة الخاصة بك وسوف تمنح التأشيرة قبل ما لا يزيد عن 120 يوما من تاريخ بداية دراستك  مع العلم بأنه لا يسمح لك بالسفر إلى أمريكا قبل 30 يوماً من بداية الدراسة الجامعية.​

 

Advertisements