الدراسة في الصين

الدراسة في الصين

Advertisements

 

الدراسة في الصين

ان 1.3 مليار هو التعداد السكاني للصين و قد يكون هذا الرقم كبير ولكن ليس للصين التي تعتبرأسرع الاقتصادات نموا في العالم خلال العقود القليلة الماضية. الصين تقف أيضا باعتبارها ثاني أكبر اقتصاد في العالم حيث تأتي الثانية بعد الولايات المتحدة. وبالتالي ليس فقط العمل الذي من الممكن أن يكون مجزيا للغاية ولكن الدراسة أيضا في الصين تعتبر مجزية.

بعض من أرقى الجامعات في آسيا وفي العالم موجودة في الصين مثل جامعة تشينغهوا وجامعة بكين في بكين. ووفقا لوزارة التربية والتعليم في الصين في عام 2014 كان هناك 377054 طالب دولي في البلاد. وعلاوة على ذلك فإن الحكومة الصينية نشطة للغاية ومشجعة في تطوير مكانة التعليم العالي في البلاد سواء من حيث الكمية أوالنوعية.

الصين يجمع كل من التقاليد القديمة والحداثة العصرية مع تاريخها الغني الذي يمتد إلى أكثر من 5000 سنة هناك مواقع التراث العالمي لليونسكو مثل المدينة المحرمة وهناك مدن عصرية مزدهرة مثل شنغهاي. وبين هذه المدن تقع المناظر الطبيعية الخلابة من الجبال والبحيرات وحقول مفتوحة على مصراعيها. الثقافة الصينية كذلك رائعة لتزج نفسك فيها وتكتشف الكثير في هذه الثقافة الجميلة حيث سيكون جزءا تلقائيا من حياة الطالب إذا تم إختيار الصين كوجهة للدراسة .

Advertisements

 

 

الثقافة والمجتمع في الصين
أثناء الدراسه في الصين قد تواجه مشكلة حاجز اللغة. ورغم أن بعض السكان يجيد اللغة الإنجليزية ولكن العديد منهم لا يجيدونها. ومع ذلك فإن الصينيون هم قوم كرماء للغاية وعلى استعداد لمساعدتك في حالة إحتياجك لذلك.

تعلم الماندرين  إحدى لغات الصين المعروفة  قد يكون مفيدا في حالة الدراسة في الصين.حيث أن اللغة الصينية سوف تسمح لك أن تعيش مثل السكان المحليين وتنغمس تماما في الثقافة والغذاء والناس وأيضاً إذا ماوضعنا بعين الإعتبار بأن لغة الماندرين هي اللغة الأكثر استعمالا في العالم فإنه سيكون من المفيد جدا وضعها في سيرتك الذاتية كإحدى اللغات التي تستطيع التحدث بها.

على عكس العديد من الوجهات الأخرى للدراسة سوف يجد الطلاب الثقافة في الصين شئ مختلف تماما وستقوم بالتأثير على كل جوانب الحياة لدى الطلبة سواء كان ذلك في الطعام أو السفر أو الترفيه. ببساطة تعلم التاريخ الثقافي للصين يمكن أن يكون مثيرا للاهتمام بالنسبة للطلاب الأجانب. إن قضاء بضع سنوات في هذه الدولة والإنغماس في ثقافتها سيكون بلا شك تجربة فريدة من نوعها.

تكلفة المعيشة في الصين
سواء من حيث الرسوم الدراسية أوالرسوم المعيشة الصين تعد ملاذا لأولئك الطلاب الذين يسعون لتعليم ذو جودة عالية وبدون القلق من التكلفة العالية للدراسة. حتى الذين يعيشون في أغلى المدن الصينية مثل مدينة شنغهاي, فإن التكلفة لن تصل إلى نصف إجمالي الإنفاق بالمقارنة مع أي مدينة في الولايات المتحدة. المدن الأكثر إكتظاظا بالسكان في الصين مثل بكين عادة ما تكون أكثر تكلفة من حيث تكاليف المعيشة في حين أن المدن الحضرية الصغيرة قد تكون ذات أسعار معقولة جدا للطلبة

التعليم في الصين
في ما يخص التعليم العالي فإن الحكومة الصينية تهدف لتسجيل نصف مليون طالب في الجامعات في عام 2020- وهو رقم يبين إلى أي مدى تم وضع خطط لزيادة تعزيز الجامعات في البلاد وتشجيع الطلاب الدوليين للدراسة في الصين

الجامعات في الصين
انطلقت مشاريع رئيسية رئيسية في الصين مثل مشروع 211 الذي يهدف إلى رفع مستوى الجامعات لأعلى المعايير العالمية ومشروع 985 الأمر الذي ساعد في تأسيس بعض الجامعات ذات المعايير العالمية. مع هذه المهام ضخت الحكومة كميات كبيرة من التمويل لبعض الجامعات للمساعدة في تحسين المرافق وبناء مراكز للبحوث وجذب العلماء والكليات ذات الشهرة العالمية وبالإضافة إلى ذلك أنتج مشروع 985 الجامعة التي تعتبر النسخة الصينية من جامعة آيفي ليج في الولايات المتحدة. مع هذه المشاريع العديدة, فإن عدد الكليات والجامعات تضاعف في العقد الأخير والبعض منها قد تصنف الأفضل في العالم لتخصصات مثل للعلوم والرياضيات.

متطلبات القبول الجامعي في الصين
تدرس العديد من الدورات في الصين باللغة الصينية(الماندرين) بدلا من الإنجليزية – وبالتالي إذا كنت تخطط للدراسة باللغة الصينية هناك حاجة لتقديم شهادة على درجة النجاح في الامتحان للغة الصينية هانيو شوى بينغ كاوشىفي إحدى المستوياتمن بين 3 إلى 8. عادة ما يتم الحصول على هذه الشهادة من خلال دورة واحدة مكثفة لمدة سنتين تعلم الماندرين. وهذا من شأنه تمكينك من فهم المحاضرات والتواصل مع السكان الصينيين بشكل عام في كافة أمور المعيشة. ولكن – بما أن معظم الطلاب في العادة يختارون متابعة الدراسة الجامعية باللغة الإنجليزية قد لا يكون هناك حاجة لتعلم الماندرين على الرغم من أنه قد يطلب منك إثبات إجتياز إختبار اللغة الإنجليزية وذلك عن طريق إختبار التوفل (TOEFL)أو الأيلتس (IELTS).

قبول جامعى فى الصين
تأشيرة الطالب الدراسية في الصين
بالنسبة للصين حينما يتم إستلام خطاب القبول الجامعي فإنه يتم تحديد نوع الفيزة التي يجب على الطالب التقديم عليها. وتنقسم تأشيرات الطلاب في الصين إلى قسمين إكس واحد (X1) و إكس إثنان (X2). إكس واحد (X1) مخصصة للطلاب الذين يريدون الدراسة لمدة تزيد عن ستة أشهر في حين إكس إثنان (X2) لأولئك الذين سوف يدرسون في البلاد لمدة تقل عن ستة أشهر.

بعد ذلك يجب على الطلاب الذهاب الى القنصلية أو السفارة الصينية في بلدانهم لتقديم طلب للحصول على التأشيرة وإحضار الوثائق التالية:
– خطاب القبول من الجامعة
– نموذج طلب تأشيرة (JW201 أو JW202)
– سجل الفحص الطبي
– جواز السفر الأصلي
– صورة شخصية حديثة

بعد التقديم والموافقة على التأشيرة تستطيع السفر إلى الصين لبدء دراستك. عندما يصل الطالب يجب أن يقوم بزيارة إلى مكتب الحجر الصحي من أجل التأكد من سجل الفحص الطبي. إذا تم العثور على نتائج مخالفة لما تم تسليمه مسبقاً سيطلب من الطالب إعادة الفحص الطبي مرة أخرى في الصين.

Advertisements