السياحه في المغرب

السياحه في المغرب

Advertisements

 

السياحه في المغرب

لطالما كان المغرب بوابة إفريقيا من أوروبا وشهد خلال السنوات القليلة الماضية طفرة سياحية. من المتوقع أن تزداد أعداد الزائرين الأجانب إلى مملكة شمال إفريقيا حيث تقوم الحكومة بتنفيذ برنامج لتحقيق أهداف السياحة الطموحة كجزء من رؤيتها لعام 2020. تعد الصحاري والشواطئ والجبال والتراث الثقافي المتميز في البلاد جذابة بشكل طبيعي للسائحين والمغامرين جلب إيرادات الترحيب. لكن وفقًا لأولئك في الصناعة ينبغي إدارة التدفقات الداخلية بعناية من أجل تجنب الآثار السلبية للسياحة والتي أثر بعضها بالفعل على الأحياء المحيطة بالمدن الشعبية مثل مراكش.

لطالما كانت السياحة ركيزة اقتصادية أساسية في المغرب وهي حاسمة لأي استراتيجية مالية كما يتضح من هدف الحكومة 2020 المتمثل في رؤية 2020 درهم إماراتي (14.59 مليار دولار) الذي يتم الحصول عليه من القطاع. في عام 2018 ارتفعت إيرادات السياحة إلى 73.15 مليار درهم من 69.7 مليار درهم في عام 2017 مما يجعلها مصدرًا مهمًا للعملة الصعبة.

في السنوات الأخيرة تقلص السفر إلى المنطقة بسبب عدم الاستقرار العام على الرغم من أن المغرب نفسه كان آمنًا نسبيًا. كما ساهم عدم الاستقرار الاقتصادي في بعض البلدان التي كانت تزود المغرب تقليدياً بالسائحين في هذا الاتجاه النزولي.

Advertisements

 

 

الآن عاد النمو ببطء. وفقًا لمجموعة أكسفورد للأعمال (OBG) في عام 2016 شكلت السياحة 8.1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي و 7.1 في المائة من العمالة حيث زاد إجمالي عدد الوافدين بنسبة 1.5 في المائة مقارنة بالعام السابق. في عام 2017 في الربع الأول وحده كان هناك معدل نمو سنوي بلغ 7.9 في المائة. بحلول نوفمبر 2017 كان التحسن في الفترة 10 في المائة مقارنة بالعام السابق. في عام 2018 استمر هذا النمو حيث قيل إن المغرب استقبل 12 مليون سائح أي بزيادة 8.5 في المائة عن العام السابق. في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2019 كان هناك 3.6 مليون زائر للمغرب بزيادة 6 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2018 ومن المتوقع أن يستمر هذا النمو.

تعد أغادير ومراكش أكثر الوجهات شعبية للإقامة في الفنادق وفقًا للمرصد المغربي للسياحة حيث تمثل 59 في المائة من ليالي الفنادق في الربع الأول من عام 2019 وارتفع عدد السياح الوافدين إلى هذه الوجهات بنسبة 4 و 8 في المائة على التوالي. كما شهدت طنجة زيادة عدد السياح بنسبة 9 في المائة. بينما تقع أغادير وطنجة على الساحل تعتبر مراكش مدينة داخلية تشتهر بأسواقها الصاخبة والمدينة القديمة المسورة على الرغم من أن الثلاثة جميعها توفر الوصول إلى سلاسل جبال الريف أو أطلس.

هناك العديد من مشاريع البناء قيد التنفيذ لمحاولة زيادة عدد غرف الفنادق – هدف Vision 2020 هو زيادة سعة الغرفة إلى 375000 أو 200000 سرير جديد – ولكن أيضًا لتشجيع الناس على البقاء لفترة أطول عن طريق بناء منتجعات وكذلك الإقامة الفاخرة. على سبيل المثال مشروع M Avenue في مراكش هو مشروع قيمته 100 مليون دولار سيشهد حوالي 2 700 متر مربع من الحدائق والمناظر الطبيعية والمتاجر والمقاهي والمعارض المصاحبة للمساكن الفاخرة من علامات تجارية مثل فور سيزونز

من بين العوامل التي تعزز السياحة حسب OBG تنويع أسواق المصادر مما يعني أن الزوار إلى المغرب يأتون من بلدان مختلفة. يشير أحد التقارير إلى أن معظم هؤلاء السياح الجدد قادمون من الولايات المتحدة – تظهر أرقام الأشهر الأربعة الأولى من عام 2019 أن عدد الزوار الأمريكيين زاد بنسبة 14 في المائة. كما أتاح استضافة مؤتمر COP22 لتغير المناخ في عام 2016 فرصة للحكومة لزيادة فرص السياحة إلى أقصى حد وقام المسؤولون بحملة قصيرة الأجل تجلى في عدد من الأنشطة الترويجية وطرق طيران جديدة. على سبيل المثال قد يمثل الطريق الجديد بين الدار البيضاء وكوالالمبور في ماليزيا “إمكانات هائلة” كما قال السفير المغربي لدى ماليزيا محمد رضا بن خلدون في يوليو 2019. وزاد عدد الزوار الماليزيين إلى البلاد من 3000 زائر في المتوسط. عام إلى 5000 منذ أن تم إلغاء شرط التأشيرة بين البلدين في عام 2017. يمكن أن يعزز مسار جديد هذا الرقم أكثر. تعتبر الأسواق الروسية والصينية في متناول الحكومة للمساعدة في تحقيق أهداف الرؤية 2020 الطموحة.

 

ستؤدي هذه الأهداف إلى مضاعفة حجم الصناعة والتي تنوي الحكومة تحقيقها من خلال تأسيس المغرب كواحدة من أفضل 20 وجهة سياحية في العالم من خلال برامج في ستة مجالات: التطوير حول الساحل السياحة والثقافة والتراث الترفيه الرياضة والترفيه والسياحة المستدامة والسياحة الداخلية.

هناك العديد من البرامج قيد التنفيذ بالفعل بما في ذلك استثمار 14 مليون درهم حول كورنيش الداخلة الشمالي في منطقة الصحراء وهي منطقة يجري النظر إليها لعدد من مشاريع التطوير لاستغلال مواقعها الطبيعية.

تشكل السياحة الداخلية التي تتراجع بسبب خيارات أرخص في الخارج مثل كوستا ديل سول في إسبانيا مجال تركيز خاص. إن تشجيع المغاربة على قضاء العطلات في المنزل من خلال تقديم خيارات أكثر بأسعار معقولة يمكن أن يبشر بخير كبير لصناعة السياحة. وقال كامل سلامي المدير العام في فندق لو دوج “إننا نشهد المزيد والمزيد من السياحة المحلية مع تنامي الطبقة الوسطى داخل البلاد”.

إن تحقيق أقصى قدر من هذه الفرص لن يجلب دخل الدولة فحسب ولكن يعتقد أن الفوائد تتعثر عن طريق خلق فرص عمل على سبيل المثال. بالإضافة إلى ذلك أخبر صندوق التراث العالمي (GHF) Fanack أنه إذا تمت إدارته بشكل جيد يمكن للسياحة أيضًا أن تساعد في حماية المواقع التاريخية وتوفير الدعم الاقتصادي الذي تحتاجه الشركات المحلية.

وقال GHF وهي منظمة تدعم المجتمعات التي لديها برامج لبناء القدرات والمبادرات المحلية التي تقول إن الموازنة بين حماية المواقع ومصالح الزوار الحديثة “يمكن أن تكون السياحة المتزايدة بمثابة سلاح ذو حدين للمواقع التاريخية”.

أعطى GHF مثالًا على مخازن الحبوب الجماعية في المغرب والتي لا يزال بعضها قيد الاستخدام ووصفه أحد كتاب السفر بأنه من أكثرها جاذبية في شمال إفريقيا.

“سواء كانوا يستخدمون من قبل المجتمعات أم لا لديهم القدرة على جذب السياح إلى المناطق النائية خارج الوجهات المعروفة – لكنهم بحاجة إلى إعادة تأهيل عاجلة” أوضح GHF. “إذا سمحنا لهم بالانهيار فلن تقوم مخازن الحبوب بعد ذلك بجذب المسافرين مما يؤثر على الدخول السياحية التي تشتد الحاجة إليها والتي تعتمد عليها بعض المجتمعات”.

بصرف النظر عن فوائد السياحة لا سيما السياحة المستدامة يشير GHF إلى أن السياحة التي تتم إدارتها يمكن أن تؤدي إلى أضرار جسديًا في المواقع وأيضًا إلى القيم والتقاليد الثقافية التي يجب على المسافرين تحمل مسؤوليتها وكذلك تقليل أي أثر سلبي. تشمل الطرق التي يمكنهم من خلالها القيام بذلك تخطيط الرحلات خارج موسم الذروة أو التوجه إلى المزيد من الوجهات خارج المسار المضروب.

“إنه أكثر إثراء أيضًا لأن المسافرين لا يقرنون صندوقًا فقط   بدلاً من ذلك فإنهم يكتشفون العالم بطريقة مرتبطة أصلاً بالناس والثقافات “.

كما أثر الوعد الاقتصادي للسياحة على الأمن حيث قامت الشرطة بقمع الإجرام. على سبيل المثال في ديسمبر 2018 دفع مقتل اثنين من السياح الذين كانوا يتسلقون جبل توبقال إلى إنفاذ القانون لزيادة العمليات في المنطقة التي شهدت أعدادًا متزايدة من السياح والمتنزهين يستمتعون بمسارات الجبل. تقوم شرطة السياحة الآن بدوريات في المناطق الشعبية والتحقق من بطاقات الهوية والقبض على المغاربة بسبب السكر في الأماكن العامة والسرقة والتسول والعمل بدون رخصة قيادة.

الجانب السلبي الآخر للازدهار السياحي هو تحسين الأحياء والتي تغذيها بشكل خاص أعداد الزوار المتزايدة والاستثمار الأجنبي. كما ذكرت OBG الرياض  المنازل التقليدية التي بنيت حول حديقة داخلية  هي من بين الأشكال الأكثر شعبية للسكن السياحي وتمثل 51 في المائة من قوائم الإقامة في عام 2015 ولكن يتم شراؤها بشكل متزايد من قبل المستثمرين الأوروبيين.

يتم الإعلان عن بعض الرياضات على Airbnb على الرغم من أن السلطات المغربية تتخذ إجراءات صارمة ضد بوابات الإقامة العالمية على الإنترنت عن طريق فرض ضرائب عليها في محاولة لحماية الشركات والأسواق المحلية.

1-السياحة في مراكش 

ممكن تزور هناك “جاردين ماجوريل” و دي جاردن فيها انواع نباتات تحفة مكان من الاخر عينك هتحبه كلها اصفر فى ازرق و بديزاين فرنسي وفيها متحف أمازيغي حلو جدا بيبين كل حاجة في حياة الأمازيغ
وممكن تروح قصر الباهية (والقصر دة فيه كل جدار وسقف جواه تفاصيل وحكايات روعة) القصر ده كل ما عينك تروح في حتة تلاقي فن مليان تفاصيل

جامع الكتبية : ويقال ان كان في كتُاب بيقعدوا يكتبوا في المكان ده فاتبنى مسجد فيه واتسمى الكتُبية
اوكميدان : ودة مكان فيه تصلق على جبال الاطلس و هو بعيد عن مراكش حوالي 80 كيلو وبتروحه بتاكسي بحوالي 100 درهم رايح جاي

 

مدينة فاس واهم المزارات السياحية الموجودة بها
المدينة القديمة فيها كل الاماكن اللي ممكن تزورها في فاس وممكن تقعد هناك فى آى هوستل وبنرشحلك هوستل اسمه دار ربحه الليلة ب 80 درهم بالافطار
وفي المدينة ممكن تشوف جامعة القرويين “أول جامعة في العالم”
دار الدباغة: ده مكان بيتاخد فيه الجلد من اول ما بيكون بالفرو اللي عليه لحد ما يتنضف تماما و يتصبغ ويتصنع (المغرب مشهورة جدا بالهاند ميد بس لما تشوف قد ايه الحاجة بيتعب فيها كده بتعلمك فعلا تقدر وتحترم سعر اي حاجة معمولة يدوي)

المدرسة البوعنانية: مدرسة قديمة جدا الطلاب كانوا عايشين فيها يدرسوا ويصلوا ويباتوا فيها المدرسة فيها فن اسلامي رائع جدا
باب بوجلود والقصر الملكي دول ابواب بس شكلها حلو وهتعدي عليهم

مدينة مكناس
قريبة من فاس ساعة تقريبا بالباص وفيها فن اسلامي زي فاس بالظبط بس في مكان روماني قديم جدا ومختلف تماما عن اي حاجة اسمه “وليلي
مكناس كفاية عليها يوم واحد مش بلد يتبات فيها

Advertisements

 

قد يعجبك ايضا مشاهدة :