الفرق بين البروتين الحيواني والبروتين النباتي

الفرق بين البروتين الحيواني والبروتين النباتي

Advertisements

 

الفرق بين البروتين الحيواني والبروتين النباتي

يعتبر البروتين من العناصر الغذائية الأساسية للجسم  لدوره في إصلاح وصيانة هيكل الجسم وبناء العضلات حيث أنه يتواجد في جميع أنحاء الجسم من العضلات و الأعضاء و العظام و الجلد والشعر ولكن الجسم لا يقوم بتخزينه كالدهون لذلك يجب الحصول عليه من النظام الغذائي ويمكن للأطعمة المشتقة من النباتات والحيوانات أن توفر البروتين لكن هنالك بعض الاختلافات بينهما.

 

البروتين الحيواني والبروتين النباتي
أحد الاختلافات الرئيسية بين البروتين الحيواني والنباني هو احتواء كل نوع منهم على بروتين الأحماض الأمينية وينصح خبر التغذية بأن يشمل الطعام على المصادر الكاملة للبروتين والتي تحتوي على جميع الأحماض الأمينية التسعة.

Advertisements

 

 

وفيما يختص للبروتين النباتي فتعتبر معظمها بروتينات غير كاملة حيث أنها تفتقد واحداً على الأقل من الأحماض الأمينية الأساسية ومع ذلك فإن بعض الأطعمة النباتية مثل الحنطة السوداء ونبات حبوب الكينوا تعتبر مصدر كامل للبروتين،

لذلك يجب ان كنت شخص نباتي أن تخلط مصادر البروتين بمصادر بروتين كاملة للتأكد من حصولك على جميع الأحماض الأمينية الأساسية علماً أن بعض مصادر البروتين النباتي قد تستغرق وقتاً أطول للجسم لهضمة واستخدامه وتشمل المنتجات:
الجوز
فول الصويا
الأرز الغير مقشور
البقوليات كالحمص والفول والفاصولياء والعدس والبازلاء
الأفوكادو
المكسرات والحبوب
الخضروات كالبروكلي والفطر وغيرهم

 

وفيما يختص لمنتجات البروتين الحيواني تشمل :
البيض
الأسماك
اللحوم الحمراء من الخراف والأبقار.
اللحوم البيضاء مثل الديك الرومي والدجاج والأرانب البرية.
منتجات الألبان الجبن والحليب ومصل اللبن.

 

الأفضل للصحة البروتين الحيواني أو البروتين النباتي
تحتوي بعض مصادر البروتين الحيواني على مستويات عالية من الحديد وفيتامين B12 بينما تفتقر بعض الأطعمة النباتية إلى هذه العناصر الغذائية كما تحتوي الأطعمة الحيوانية على الدهون المشبعة ومستويات أعلى من الكوليسترول من مصادر البروتين النباتي والتي قد يرغب بعض الأشخاص في تجنب المنتجات الحيوانية بسببها.

وتحتوي الأغذية النباتية على الألياف والتي تعتبر مهمة في المساعدة على الحفاظ على توازن الجهاز الهضمي كما أوضحت عدة أبحاث أن تناول البروتين النباتي يؤدي إلى تحسين الصحة العامة و أوضحت دراسة أخرى أن تناول المزيد من البروتين الحيواني وخاصة اللحوم الحمراء المصنعة قد يزيد من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية

ولكن وجد الباحثون ان هناك علاقة بين البروتين الحيواني وأمراض القلب والأوعية الدموية في الأشخاص الذين يعانون من عامل خطر واحد على الأقل يرتبط بنمط الحياة مثل التدخين أو الإفراط بشرب الكحوليات أو السمنة المفرطة وزيادة الوزن وأوصت نتائج الدراسة بأن تناول المزيد من البروتين النباتي يساعد في تقليل هذه المخاطر وغيرها بشكل عام، لذلك فإن أفضل طريقة لتغطية الاحتياجات الغذائية هي تناول مجموعة واسعة من الأطعمة وعدم التوقف عند نوع او مصدر محدد أو معين سواء كان حيواني أم نباتي.

البروتين الحيواني والبروتين النباتي لبناء العضلات
إن كنت تتطلع إلى زيادة الكتلة العضلية وتقليل مقدار الوقت الذي تستغرقه عضلاتك للتعافي من تدريباتك الشاقة فلابد من الحرص على تناول البروتين لما له أهمية في إصلاح وبناء العضلات لذلك يلجأ الرياضيين إلى بروتين مصل اللبن أو الواي بروتين لبناء عضلاتهم وهذا النوع من البروتين يعتبر سهل الهضم والامتصاص مما يجعله يتميز عن غيره من المصادر مثل اللحوم والبيض والخضروات وفيما يتعلق بالمصادر النباتية فقد أوضحت إحدى الدراسات أن عزل بروتين الأرز قد يقدم فوائد مماثلة لتلك التي تجدها في بروتين مصل اللبن ويوصي العديد من لاعبي كمال الاجسام المحترفين بدمج مصادر البروتين النباتي إلى جانب مصادر البروتين الحيواني في نظامهم الغذائي.

 

Advertisements