جلطات الدم الأطعمة السبعة الواقية من تجلط الدم

جلطات الدم الأطعمة السبعة الواقية من تجلط الدم

Advertisements

 

جلطات الدم الأطعمة السبعة الواقية من تجلط الدم

تعرف جلطات الدم التي توضع داخل أعماق الساقين باسم جلطة الأوردة العميقة أو DVT وقد تكون قاتلة  لا تؤدي الجلطة إلى عرقلة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة فحسب بل يمكن أن تنفصل أحيانًا وتنتقل إلى القلب أو الرئتين حيث يمكن أن تسبب الوفاة.

تزيد بعض الأمراض من خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة بما في ذلك السرطان وأمراض القلب وأمراض التهاب الأمعاء واضطرابات التخثر الموروثة. ولكن هناك خطر على أي شخص حتى في غياب هذه الشروط. لهذا السبب من المهم للغاية أن تكون على دراية بالدور الذي يلعبه النظام الغذائي في تشكيل DVT. في الواقع هناك الكثير الذي يمكنك القيام به لإحداث فرق.

لحسن الحظ يمكن علاج DVT إذا قبضت عليه مبكرا ولكن لماذا تحمل المخاطرة عندما يكون من السهل للغاية تقليل احتمالات إصابتك بجلطة كبيرة عن طريق تناول المزيد من الأطعمة اللذيذة؟

Advertisements

 

 

لا ينبغي أن يكون أي من الأطعمة السبعة للوقاية من الجلطة في قائمتنا تحديا لتضاف إلى نظامك الغذائي في الواقع نحن نضمن أنك ستحب رقم 7 – لقد وفرنا الأفضل للأخير!

1. شرب المزيد من الماء
أحد العوامل المساهمة الخطيرة في تجلط الدم هو الجفاف  عندما لا يكون لديك ما يكفي من الماء في دمك فإنه يصبح سميكًا  هذا يدفعك لمخاطرة الجلطة  على الرغم من أن الخبراء قد شككوا مؤخرا في التوصية القياسية بستة أو ثمان أكواب من الماء كل 8 أوقية كل يوم إلا أن التأكد من تناول ما لا يقل عن ذلك كثيرا يمكن أن يمنحك راحة البال.

هناك طريقة أخرى للتحقق مما إذا كنت تحصل على كمية كافية من الماء وهي النظر إلى لون البول. يجب أن يكون أصفر فاتح أو شبه واضح. إذا كان اللون برتقالي أو بني اللون فلن تحصل على كمية كافية من الماء لتقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة.

2. أكل الكيوي
اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات مهم للصحة على العديد من المستويات بما في ذلك الوقاية من DVT. ومع ذلك يشير باحثون من جامعة أوسلو في النرويج إلى أن ثمار الكيوي ترتفع فوق الباقي فيما يتعلق بمنع الجلطات الخطرة. ووجدت دراستهم أن الأشخاص الذين يتناولون 2-3 ثمار الكيوي كل يوم لديهم تنشيط أقل للصفائح الدموية وهي الآلية التي تجلط الدم بها مقارنة بالأشخاص الذين أكلوا لا شيء.

يؤدي تنشيط تنشيط الصفائح الدموية إلى انخفاض خطر تجلط الدم كما وجد أن الكيوي يخفض مستويات الكوليسترول في الدم. ولكن لا تقلق إذا كنت لا تحب الكيوي. الفواكه الأخرى التي تحتوي على الساليسيلات والتي تمنع تخثر الدم تشمل البرتقال والفراولة والتوت البري والتوت البري والعنب والزبيب والبرقوق.

3. أضف التوابل إلى حياتك
واحدة من أسهل الطرق وأكثرها لذيذا لتقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة هي تناول الكثير من الثوم ابتداء من وقت قدماء المصريين كان الناس يستخدمون الثوم كدواء يتميز بقدرات مميزة على تخفيف الدم إلى جانب نكهته ورائحته النفاذة.

لكنها ليست مجرد ثوم تشمل الأعشاب والتوابل الأخرى الغنية بالساليسيلات الزعتر والكاري والكركم والكاين والبابريكا والعرق السوس والنعناع والزنجبيل لا تقع في فخ الاعتقاد بأن اتباع نظام غذائي صحي يجب أن يكون لطيفا – أضف تلك التوابل.

4. التبديل إلى زيت الزيتون البكر
زيت الزيتون أكثر صحة من الزيوت النباتية لصحة القلب والأوعية الدموية الشاملة بما في ذلك خطر الاصابة بجلطات دموية. وخلصت المجلة الأمريكية للتغذية السريرية إلى أن الفينولات الموجودة في زيت الزيتون البكر هي التي يمكن أن تخفض مستوى بعض المواد الموجودة في الدم والتي تعزز الجلطات.

من السهل جدا استخدام زيت الزيتون في الطهي لكن يمكنك أيضا أن تغمره بالثوم والأعشاب الأخرى التي تخثر في التجلط لتكوين صلصة ممتازة للسلطة والخبز.

5. استمتع المكسرات والحبوب الكاملة
كل من المكسرات والحبوب الكاملة غنية بفيتامين E وهو أرق دم طبيعي و تشير الدراسات إلى أن تناول المزيد من فيتامين (هـ) لا يمكن أن يقلل فقط من خطر الإصابة بجلطة أولى ولكن أيضا يمنع الأشخاص الذين عانوا بالفعل من الإصابة بتجلط الأوردة العميقة من تطوير جلطات أخرى.

تشمل خيارات الطعام الرائعة الجوز واللوز والبندق. الحبوب الكاملة مثل الشوفان والقمح والعدس غنية بفيتامين E.

6. التركيز على الأسماك والكتان
الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية تساعد على ترطيب الدم ومنع الجلطات والجلطات و أظهرت الدراسات أن إضافة 1.8 غرام إضافي من أحماض أوميجا 3 الدهنية إلى نظامك الغذائي كل يوم يمكن أن يحسن تدفق الدم بشكل كبير ويقلل من سمك الشرايين.

أفضل مصدر معروف للأوميجا 3 هو السمك خاصة سمك السلمون والرنجة والماكريل والسلمون والأنشوجة. ولكن هناك أيضا مصادر نباتية رائعة متاحة للأشخاص الذين لا يهتمون بطعم الأسماك. بذور الكتان وبذور عباد الشمس مصادر غنية.

7. رشفة النبيذ الأحمر أو عصير العنب
ها هي الأخبار الجيدة إن كأس النبيذ الذي لديك في المساء يمكن أن يساعد في الواقع على منع تطور جلطات الدم و النبيذ الأحمر جيد بشكل خاص لأنه يحتوي على مستوى عالٍ من الفلافونويدات التي تمنع الجلطات عن طريق التحكم في إنتاج الصفائح الدموية إذا كنت لا تشرب الكحول فإن عصير العنب الأحمر مفيد أيضا.

وحتى لو لم يكن النبيذ هو شيء خاص بك فإن الكحول بشكل عام هو أرق دم قوي. يبدو أنه يعمل عن طريق الحد من تراكم الصفائح الدموية ومستويات الفيبرينوجين (الفيبرينوجين هو تجلط الدم) وفي الوقت نفسه زيادة تحلل الفيبرين وهي العملية التي تعمل على إذابة الجلطات.

واخيرا  الحد من الدهون غير المشبعة
لقد تحدثنا كثيرا عن الأطعمة التي يجب إضافتها إلى نظامك الغذائي لتقليل خطر حدوث جلطات الدم وجلطات الأوردة العميقة الخطرة إنها جميع الأطعمة اللذيذة التي يجب ألا تكون صعبة للغاية لتناول الطعام ولكن ليس هناك ما هو سهل على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بالصحة. يجب أيضًا وضع بعض الانتباه على تقليل تناولك للدهون المشبعة وغير المشبعة.

الدهون المشبعة تزيد من الالتهابات وهذا يجعل من الصعب على دمك التدفق بحرية لذلك من المهم تقليص منتجات الألبان كاملة الدسم واللحوم الدهنية واللحوم والوجبات الخفيفة السريعة المالحة والحلوة الأطعمة المعبأة تخفي أيضا كمية مروعة من الدهون لذا تأكد من قراءة الملصقات في المتجر.

Advertisements