كيفية التحفيز على الدراسة 20 نصيحة للطلاب المماطلون

كيفية التحفيز على الدراسة 20 نصيحة للطلاب المماطلون

Advertisements

 

كيفية التحفيز على الدراسة 20 نصيحة للطلاب المماطلون

كيفية الحصول على دوافع للدراسة
دعنا نواجه الأمر فمن السهل مشاهدة فيديو YouTube واحد فقط أو التمرير عبر موجز الوسائط الاجتماعية مرة واحدة فقط لكن امتحاناتك تقترب بسرعة لديك شعور متزايد بالهلع لكنك لا تعرف من أين تبدأ كلما أصبت بالذعر كلما زاد صعوبة العمل إذا كان هذا هو الوضع الذي أنت فيه فاستمر في القراءة.

 

في هذه المقالة سأشرح 20 إستراتيجية مثبتة يستخدمها الطلاب الناجحون لتحفيز أنفسهم للدراسة.
احصل على استعداد لنقول وداعا للمماطلة

Advertisements

 

 

 

كيفية الحصول على دوافع للدراسة
كيفية الحصول على دوافع للدراسة

 

1. اكتشاف لماذا المماطلة
التسويف هو مشكلة معقدة يمكن أن يكون لها العديد من الأسباب المختلفة وهنا بعض من أكثر الأسباب شيوعًا:
أنت مقتنع بأن واجبك المنزلي يتجاوز قدراتك. إن تأجيل واجبك المنزلي هو وسيلة للتمرد على والديك أو مدرسك. لقد قررت أن الموضوع ممل أنت تنتظر الوقت المثالي للبدء

أصبحت المهمة هائلة لدرجة أنك لا تعرف من أين تبدأ
إن فهم سبب المماطلة هو الخطوة الأولى الأساسية للحصول على الحافز.

قضاء بعض الوقت في التفكير في ما يجعلك المماطلة. سيمكّنك هذا من تحديد أي من النصائح التالية ستساعدك أكثر.

 

2. كسر المواد أسفل إلى قطع

  • أحد الأسباب الرئيسية للتسويف هو أن المهمة المقبلة تبدو ساحقة.
  • هذا عندما تحتاج إلى قطع.
  • تقسيم كل مهمة إلى قطع صغيرة.

خصص لنفسك عددًا معينًا من تلك القطع كل يوم. فجأة لم تعد تواجه مهمة مخيفة بل سلسلة من المقاطع القابلة للإدارة قد تكون المجموعة هي قراءة ثلاث صفحات من كتابك المدرسي أو إكمال خمسة أسئلة متعددة الاختيارات أو البحث عن ثلاث مقالات مرجعية على الإنترنت لورقتك.

 

3. كافئ نفسك
في كل مرة تكمل فيها قطعة أو قسمين كافئ نفسك بفترة راحة قصيرة يمكن أن تستغرق خمس دقائق في لعبة الهاتف الذكي المفضلة لديك أو لمسافة قصيرة أو العزف على الجيتار. تعتبر مكافأة نفسك بفواصل قصيرة وممتعة جزءًا رئيسيًا من تقطيع أسفل تقنية.

 

4. إنشاء دراسة روتينية
إنشاء روتين دراسة بطبيعتها نحن مخلوقات من العادة. إذا كان تحفيزك للدراسة أمرًا صعبًا فيمكنك استخدام هذا المبدأ في العمل بالنسبة لك فعادةً ما تكون عاداتك قوية للغاية فبمجرد تطوير روتين الدراسة ستجد صعوبة في الدخول في وضع الاسترخاء دون الدراسة.

 

إنشاء دراسة روتينية
إنشاء دراسة روتينية

كيف يجب أن تذهب نحو إنشاء روتين الدراسة؟
أول شيء يجب فعله هو إعداد جدول زمني للدراسة لكن عليك أن تدرك أن العادات لا تتشكل بين عشية وضحاها.
تشير الأبحاث إلى أن عادة ما تستغرق 20 إلى 30 يومًا لتشكيل عادة. لذلك يجب أن تشرع قبل أن تؤتي هذه التقنية ثمارها.

 

5. كن واضحا حول سبب رغبتك في الحصول على درجات جيدة
واحدة من أفضل الطرق للحصول على الحافز للدراسة هي أن تكون واضحًا تمامًا حول سبب رغبتك في الحصول على درجات جيدة في المقام الأول. ضع قائمة بالأسباب التي ترغب في تحقيقها بشكل أكاديمي.

فيما يلي بعض الأسباب النموذجية:

أريد أن أتعلم أكثر وأطور نفسي
أريد تطوير عادة السعي لتحقيق التميز
أريد أن أصبح طالبًا أكثر تركيزًا وانضباطًا
أريد الدخول في مدرسة أو برنامج جيد
أريد أن يكون لها مهنة ذات مغزى
أرغب في توفير الرعاية الجيدة لعائلتي ووالدي في المستقبل
أريد أن أعرف أنني أعطيته أفضل تسديدة
أريد أن أعيش بدون أي ندم

اكتب قائمتك الخاصة بأسباب الدراسة الجادة ثم ضع القائمة في مكتب الدراسة الخاص بك ثم عندما تشعر بعدم الدافع اقرأ القائمة مرة أخرى.

 

6. استخدام الخريطة الذهنية لتنظيم المعلومات
إذا كنت تحب معظم الأشخاص فمن المحتمل أنك قد علمت استخدام القوائم لتلخيص المعلومات. مثال كلاسيكي هو القيام القوائم على هذا النحو قد يبدو من الطبيعي استخدام القوائم لتلخيص المعلومات التي تدرسها.ولكن هناك أوقات تكون فيها خرائط العقل أكثر فاعلية من القوائم كوسيلة لتنظيم المعلومات لماذا؟ لأن خرائط العقل تحاكي كيفية عمل الدماغ عندما تنشئ خريطة ذهنية فأنت تحدد الطريقة التي عالج بها عقلك موضوعًا معينًا مما يسهل عليك التعامل مع الموضوع. سيسهل عليك أيضًا استرداد هذه المعلومات عند الحاجة إليها.يمكنك إنشاء خريطة ذهنية باستخدام القلم والورق. ولكن إذا كنت تفضل القيام بذلك على هاتفك أو جهازك اللوحي أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك يمكنك استخدام تطبيق مثل SimpleMind.

7. جعل موضوع مملة مثيرة للاهتمام
عندما تجد صعوبة في الدراسة لأن الموضوع ممل اسأل نفسك: هل هذا الموضوع ممل حقًا أم أنه يبدو بهذه الطريقة لأنني أغلقت ذهني عليه؟ باسم G.K. قال تشيسترتون ذات مرة: لا توجد مواضيع مملة فقط عقول غير مهتمة إذا كنت تعتقد أن الموضوع ممل فحاول التعامل مع الموضوع بطرح أسئلة على نفسك.
متى تم تطوير هذه التقنية أو النظرية؟
من طورها؟
ما المشكلة التي حلها؟
كيف سيكون العالم مختلفًا اليوم إن لم يكن لهذه التقنية أو النظرية؟
إذا طرحت الأسئلة الصحيحة يمكنك جعل أي موضوع مثيرًا للاهتمام.

8. فهم الموضوع لا تحفظه فقط

أحد مفاتيح الدراسة الفعالة هو تطوير فهم لموضوع بدلاً من مجرد حفظ الحقائق في بعض المواقف قد تكون هناك حاجة إلى الحفظ عن ظهر قلب ولكن بصفة عامة كلما قضيت سنوات أكثر في المدرسة كلما توقعت المزيد من فهم العلاقات والصلات بين المفاهيم المختلفة سيتطلب ذلك منك تطبيق المبادئ على مجموعة معينة من الحقائق أو لاستخلاص النتائج من مجموعة معينة من الحقائقفهم موضوع أكثر جدوى من حفظه. لذا فإن هذا النهج في الدراسة ليس أكثر فعالية فحسب بل سيبقيك متحمسًا.

فهم الموضوع لا تحفظه فقط
فهم الموضوع لا تحفظه فقط

9. ابحث عن الفجوات في تفهمك
حاول تقديم عرض تقديمي صغير حول موضوع لصديق أو قريب. يمكنك القيام بذلك بطريقة رسمية أو يمكنك ببساطة التحدث إليهم حول الموضوع من خلال القيام بذلك ستعمق معرفتك لكنك ستدرك أيضًا بسرعة ما إذا كانت هناك ثغرات في فهمك للموضوع كما قال ألبرت أينشتاين ذات مرة: إذا لم تستطع شرحها ببساطة فلن تفهمها جيدًا بما فيه الكفاية.

10. دراسة في رشقات نارية قصيرة
تظهر الأبحاث أننا نتعلم بشكل أفضل عندما ندرس في رشقات نارية قصيرة يطلق عليه التعلم متباعد والنظرية وراء ذلك هي أن التعلم ينطوي على خلق ذكريات تتشكل الذكريات من خلال الروابط بين الخلايا العصبية. من أجل أن تصبح هذه الذكريات مضمنة يجب ترك الخلايا العصبية دون إزعاج لفترة من الزمن ولهذا السبب نتعلم بشكل أفضل في فترات قصيرة من الدراسة. هذا النهج يعطي الخلايا العصبية الوقت لوضع هذه الذكريات الجديدة.

11. استخدام تقنية بومودورو
إذا كنت ترغب في نظام للدراسة في رشقات نارية قصيرة جرب تقنية بومودورو ابتكر فرانشيسكو سيريلو التقنية في إيطاليا في أواخر عام 1980 باستخدام جهاز توقيت المطبخ على شكل الطماطم (بومودورو تعني الطماطم باللغة الإيطالية) وجد أنه يمكن التركيز بشكل أفضل من خلال دراسة في فترات قصيرة.

 

إليك كيفية تطبيق تقنية Pomodoro:
حدد المهمة التي ستعمل عليها
اضبط الموقت لمدة 25 دقيقة
العمل على المهمة
التوقف عن العمل عندما يرن الموقت
ضع علامة اختيار على قطعة من الورق
إذا كان لديك أقل من أربع علامات اختيار خذ استراحة من 3 إلى 5 دقائق ثم كرر من الخطوة 1
بعد أربعة بومودوروس خذ استراحة لمدة 15 إلى 30 دقيقة
ارسم خطًا من خلال علامات الاختيار الأربعة وابدأ في حساب علامات التحقق من جديد
هناك الكثير من التطبيقات التي تساعدك على تطبيق تقنية Pomodoro. وهنا بعض من أفضل منها هناك.

 

12. لا تتوقع أن تشعر بالدوافع طوال الوقت
الغريب في الأمر أن أحد أفضل الطرق للتعامل مع عدم وجود دافع هو التوقف عن توقع الشعور بالدوافع طوال الوقت. الحقيقة هي أن لا أحد يشعر بالدوافع طوال الوقت لذلك لا تعتمد على الشعور بالدوافع من أجل الحصول على العمل. تم التنفيذ في بعض الأحيان لن يكون الدافع موجودًا لهذا السبب تحتاج إلى دراسة روتينية وعادات الدراسة لأن الأنظمة تتغلب دائمًا على الدافع.

 

13. ممارسة عقلك
للحصول على الدافع للدراسة تحتاج إلى تدريب عقلك. فكر في عقلك كعضلة إن تطوير قدرتك على التركيز يشبه التدريب ليكون عداءًا ذا مستوى عالمي كل شيء يتعلق بالاتساق وإحراز تقدم تدريجي وممارسة عقلك باستمرار حتى عندما لا تدرس.

 

يمكنك القيام بذلك عن طريق القراءة أو التفكير في القضايا الصعبة في العالم أو ممارسة الألغاز أو العمل اليومي وكلما زاد تنوع الطرق التي تدرب بها عقلك أصبح الدماغ أكثر قوة ومرونة. هناك أيضًا العديد من مواقع الويب مع تمارين مصممة لتدريبك الدماغ. هنا ثلاثة منها شعبية:
لوموسيتي
BrainHQ
NeuroNation
كما هو الحال مع التمرين البدني فإن الجزء الأساسي في تدريب عقلك هو الراحة والشفاء. لذا تأكد من حصولك على 8 ساعات على الأقل من النوم في الليلة حتى أن العديد من الطلاب يحتاجون إلى 9 إلى 10 ساعات من النوم في الليلة. التغذية هي جانب آخر مهم في تدريب عقلك.

 

يحتاج الدماغ إلى بعض الأحماض الدهنية حتى يعمل على النحو الأمثل. يمكنك الحصول على هذه الأحماض الدهنية من تناول المكسرات والأفوكادو وسمك السلمون. تشمل أطعمة المخ الأخرى:
التوت
فاصوليا
بذور اليقطين
عصير الرمان
الشوكولاته الداكنة

ممارسة عقلك
ممارسة عقلك

14. تنظيم وقتك
إن إجراء إنشاء جدول زمني للدراسة هو شكل من أشكال الالتزام لذلك سيساعدك على البقاء متحمسًا.

فيما يلي بعض الخطوات المفيدة في إنشاء جدول الدراسة:

بالنسبة لكل موضوع قم بإعداد قائمة بالمهام التي تحتاج إلى إكمالها لتكون جاهزًا للامتحان
قم بتنزيل قالب جدول الدراسة وحظر الأوقات المتاحة لك كل يوم للدراسة
اختر قدرا ممكنا من الفترات الزمنية المتماثلة كل يوم على سبيل المثال من الساعة 3:30 مساءً إلى الساعة 5:30 مساء حتى يسهل تذكر جدول دراستك. قم بإنشاء خطة يومية تسرد أهم المهام التي يجب إكمالها لهذا اليوم راجع جدول دراستك في نهاية كل أسبوع.

تقييم ما إذا كنت على الطريق الصحيح للوصول إلى أهداف دراستك عن طريق وقت الامتحان إذا لم تكن كذلك فاضبط الجدول الزمني الخاص بك عن طريق إيجاد كتل إضافية من الوقت للدراسة.

 

15. الدراسة في مجموعة
يجد العديد من الطلاب أنه من التحفيز للدراسة في مجموعة بالطبع من الضروري أن تجد الطلاب المناسبين للانضمام إلى مجموعة الدراسة. يجب أن يكون هؤلاء الطلاب مركزين ومنضبطين. أوصي أيضًا ألا تضم ​​مجموعة الدراسة أكثر من أربعة طلاب. إذا كانت المجموعة أكبر من أربعة فإنها تميل إلى أن تصبح مشتتة.

 

الدراسة في مجموعة ليست متعة فقط. كما أنه يمنح كل شخص في المجموعة شعوراً بالمساءلة عندما تدرس في مجموعة يمكنك أن تلتزم ببعضها البعض فيما يتعلق بالعادات الجديدة التي ترغب في تطويرها أو العادات السيئة التي ترغب في كسرها ولكن فوائد الدراسة في مجموعة لا لا تتوقف عند هذا الحد عندما تدرس في مجموعة يمكنك تجميع ملاحظاتك معًا والحصول على ملاحظات أفضل بكثير مما يمكن لأي شخص إنتاجه.

أيضا تستفيد الدراسة في مجموعة من حقيقة أن لكل فرد نقاط قوة ونقاط ضعف مختلفة. إذا كان هناك مفهوم لا تفهمه فمن المحتمل أن يتمكن شخص ما في مجموعتك من شرحه لك.

 

الدراسة في مجموعة
الدراسة في مجموعة

 

16. اجعل التعلم نشيطاً وليس سلبياً
التعلم السلبي هو المكان الذي تحاول فيه استيعاب المعلومات والمعرفة. يعتمد ذلك على فكرة أنك سفينة فارغة تنتظر ملؤها لكن الأبحاث توضح أن هذه ليست أفضل طريقة للتعلم نحن في الواقع نبني المعرفة من خلال دمج المواد الجديدة مع ما نعرفه بالفعل وتجربته بالفعل. لذلك إذا كنت تريد أن تتعلم موضوعًا جديدًا بسرعة وفعالية فاستخدم أكبر قدر ممكن من التعلم النشط.

أمثلة على التعلم النشط هي:

العثور على تطبيقات للموضوع الجديد في حياتك الخاصة
القيام بدراسات حالة حيث يتم وضع الأفكار أو النظريات الجديدة في سياق محدد
القيام بمشاريع المجموعة
مراجعة وتعليق على عمل أصدقائك
التفكير في طرق لتطبيق المفاهيم على المشاكل التي تواجهك

17. جدول الاسترخاء
قد يبدو هذا واضحًا لكن عندما يكون تركيزك يدرس في امتحان قادم من السهل أن تنسى أنك تحتاج إلى وقت للاسترخاء
تذكر النقطة رقم 10 و التعلم متباعد؟

نتعلم معلومات جديدة عن طريق إنشاء ذكريات. لكن تلك الذكريات تحتاج إلى وقت لتشكيلها. هذا يعني وجود فجوات بين التعلم المنفرد باختصار تحتاج إلى جدولة الاسترخاء لإعادة شحن وتعلم أفضل.

جدول الاسترخاء
جدول الاسترخاء

 

18. ممارسة الرياضة بانتظام
عندما تركز على الدراسة للحصول على امتحان رئيسي من الشائع التغاضي عن التمرينات الرياضية ولكن قدر الإمكان تحصل على 20 إلى 30 دقيقة من النشاط البدني كل يوم.

وذلك لأن ممارسة التمارين الرياضية أمر حيوي إذا كنت ترغب في الدراسة بفعالية والبقاء متحمسًا لأنشطة هوائية مثل السباحة أو الركض أو المشي ترسل الأكسجين والدم والمواد المغذية إلى عقلك.
هذا يساعدك على التفكير والتركيز حتى تظهر الأبحاث أن فترات قصيرة من التمارين الخفيفة مباشرة بعد الدراسة تعمل على تحسين استدعاء المعلومات الجديدة.

ممارسة الرياضة بانتظام
ممارسة الرياضة بانتظام

 

19. تصور نفسك القيام بهذه المهمة بنجاح

إذا كنت تواجه مشكلة في مهمة معينة فكر في إتمام هذه المهمة بنجاح عرف علماء النفس الرياضيون منذ فترة طويلة عن قوة التصور كأسلوب لإنجاز المهام الصعبة يستخدم التصور مسرح العقل لإجراء تمرين عقلاني لإكمال المهام الصعبةوهو يعمل عن طريق وضع مسارات عصبية في الدماغ. عندما تتخيل مرارًا وتكرارًا قيامك بإنجاز مهمة ما فإنه يسهل عليك تنفيذ المهمة في الواقع لذلك امضِ بضع دقائق كل يوم في تصور نفسك بنجاح في إنجاز المهام المختلفة المتعلقة بالدراسة – خاصة إذا كنت تجدها شاقة.

20.
قد تبدو الدراسة للامتحانات بمثابة سباق الماراثون الذي لا نهاية له لكن له تاريخ انتهاء ذكر نفسك بهذا خاصة في الأيام التي تشعر فيها بالإرهاق أو الدافع إخبار نفسك بأن هذا لن يستمر إلى الأبد سيسمح لك بالتركيز على الضوء في نهاية النفق لكن ذلك سيجعلك تدرس أكثر صعوبة لأنك تعلم أن لديك مهام عاجلة في متناول اليد.

 

إن مفاتيح التحفيز للدراسة هي تنظيم وقتك وعملك ومعرفة كيفية استخدام عقلك بفعالية.
اتبع هذه النصائح للدراسة الذكية وستكون قريبًا في طريقك لتصبح طالبًا ناجحًا.

ذكّر نفسك بأن هذا لن يستمر إلى الأبد
ذكّر نفسك بأن هذا لن يستمر إلى الأبد

 

 

Advertisements