كيف تفكر بإيجابية ولماذا يعد أمرا مهما للسعادة والجمال والصحة

كيف تفكر بإيجابية ولماذا يعد أمرا مهما للسعادة والجمال والصحة

Advertisements

 

كيف تفكر بإيجابية ولماذا يعد أمرا مهما للسعادة والجمال والصحة

إن وجود صراعات داخلية حول القيمة الذاتية والهدف في الحياة يمكن أن يزيد من فرصتك في الإصابة بأمراض جسدية وعقلية والتأثير على شعورك العام بالسعادة ناهيك عن طول العمر.

هذا جعلني أفكر كم منا يشعر دائما بالسوء تجاه أنفسنا أو يكره نفسه أو يفكر كثيرا فيما يمكن أن يكون وما إلى ذلك أعرف أني أنتقد نفسي بشكل منتظم  فيما يتعلق بالرفاهية العامة والشعور الجيد من المهم للغاية أن يكون لديك شعور إيجابي عن نفسك وحياتك لذلك إذا شعرت بالسلبية أو انتقاد نفسك فعليك فعل شيء حيال ذلك.

كيف تفكر بإيجابية؟
فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك على التفكير بشكل أكثر إيجابية:

Advertisements

 

 

ابدأ يومك بنية واضحة للتفكير الإيجابي وضع نية يساعد عقلك على التركيز وتحقيقه ابحث عن الأشياء لتكون شاكرين لكل يوم واكتبها.

كن واعيا بأفكارك عندما تدرك بعض التفكير السلبي تذكر النية الواضحة التي حددتها في الصباح تذكر أيضا سبب تعيين القصد في المقام الأول عندما تدرك مرة أخرى التأثيرات السلبية على رفاهك والتي يمكن أن تسببها الأفكار السلبية نأمل أن توقفها في مساراتها مرة أخرى.

عندما تجد نفسك تفكر سلبا اسأل نفسك هذا السؤال هل هذه الأفكار تساعدني على تحسين حياتي أو موقف معين بأي شكل من الأشكال؟ ربما تكون الإجابة لا في هذه الحالة يمكنك الاستمرار في سؤال نفسك: كيف يمكنني تغيير هذه الأفكار حتى يتمكنوا من تحسين حياتي أو الموقف؟
ابدأ بإعطاء نفسك مجاملات حول الإنجازات الصغيرة طوال اليوم.
حدد أهدافا صغيرة لنفسك كل يوم واحمد نفسك عند تحقيقها.

عندما تكون متشائما ولديك وفرة من الأفكار السلبية طوال اليوم فإن التغيير إلى التفكير الإيجابي طوال الوقت ليس بالأمر السهل لكنها مهارة واحدة يمكن أن تحدث فرقا كبيرا وقد تغير حياتك.

هل لديك صعوبة في الحفاظ على الأفكار السلبية في الاختيار؟ كيف تبقى ايجابيا؟ برجاء الاجابة في التعليق

 

Advertisements